trick
 معلومات مفيدة
Qatar Gas > عربي > معلومات مفيدة
 

ما هو الغاز الطبيعي المسال ؟

الغاز الطبيعي المسال هو غاز طبيعي تم تبريده إلى 161 درجة مئوية تحت الصفر. يتكون الغاز الطبيعي بشكل أساسي من الميثان، ونسب قليلة من هيدروكربونات أخرى مثل الإيثان والبروبان والبيوتان، كما يحتوي أيضاً على الماء وثاني أكسيد الكربون والنيتروجين والأكسجين وبعض مركبات الكبريت. ويتم إزالة معظم هذه المركبات الإضافية خلال عملية الإسالة، حيث يتكون الغاز المتبقي بشكل رئيسي من الميثان وكميات قليلة فقط من هيدروكربونات أخرى.

في حالة الغازالطبيعي السائلة، يتم تقليص حجم الغاز الطبيعي المسال إلى ما يقارب 1\600 من حجمه مقارنة بحالته الغازية ، وهذا يسهل عملية تخزينه ونقله بأمان وبشكل موثوق لجميع أركان الكرة الأرضية. الغاز الطبيعي المسال هو سائل عديم اللون والرائحة غير مسبب للتآكل وغير سام ويتم تخزينه ونقله في ضغط جوي يتوافق مع درجة غليانه. مما يعني أن درجة حرارته تبقى ثابتة طالما تم المحافظة عليه تحت ضغط ثابت.

ولأن الغاز الطبيعي عديم اللون والرائحة والطعم، يضاف إليه مركب كيميائي يطلق عليه مركابتن ( يشبه الكبريت في رائحته) قبل عملية التوزيع لإعطائة رائحة مميزة غير محببة ( تشبه البيض الفاسد) وذلك كعنصر أمان يسمح التعرف عليه في الهواء في حالة حدوث تسرب.

كيف يتكون الغاز الطبيعي؟

منذ ملايين السنين تحللت بقايا النباتات والحيوانات وشكلت طبقات سميكة، وتسمى هذه المواد المتحللة من النباتات والحيوانات بالمواد العضوية، ومع مرور الزمن تحولت التربة والطين إلى صخور غطت المواد العضوية وحصرتها تحت الصخر. وتسبب الضغط والحرارة بتحويل بعض هذه المواد العضوية إلى فحم، وبعضها إلى النفط (بترول) وبعضها إلى غاز طبيعي – فقاعات صغيرة من الغاز عديم الرائحة. ويعد الميثان هو المكون الأساسي للغاز الطبيعي وهو عبارة عن غاز (أو مركب) يتكون من ذرة كربون وأربع ذرات هيدروجين.

كيف نحصل على الغاز الطبيعي؟

يبدأ البحث عن الغاز الطبيعي من خلال علماء الجيولوجيا (الأشخاص الذين يدرسون تركيبة الأرض) لتحديد أنواع الصخور التي توجد عادة على مقربة من مخازن الغاز والنفط. يقوم العلماء والمهندسون باستكشاف منطقة مختارة من خلال دراسة عينات من صخور الأرض وأخذ القياسات. فإذا ما بدا الموقع مبشراً يبدأ التنقيب. وبعض هذه المناطق تكون على اليابسة لكن معظمها يكون في الماء في أعماق المحيط. وعند العثور على الغاز، يتدفق الغاز من البئر إلى سطح الأرض ومنه إلى خطوط الأنابيب الضخمة.

وفي منصة الإنتاج البحري يتم فصل الغاز عن الغاز المتكثف المصاحب له (هيدروكربونات ثقيلة سائلة ) ويتم وضع المكثفات في حالة استقرار قبل نقل الغاز المعالج مع المكثفات المرتبطة به إلى الساحل من خلال خط أنابيب تحت سطح البحر، ويصبح هو الغاز المغذي لمصنع الغاز الطبيعي المسال البري.

الإسالة من أجل سهولة النقل

بالنسبة للدول التي يستخدم فيها الغاز في الأسواق المحلية يكون نقل الغاز خلال خطوط الأنابيب قابل للتطبيق فنيا واقتصاديا ، وهو الخيار المستخدم لنقل الغاز الطبيعي الروسي إلى الأسواق الأوروبية ، وكذلك نقل الغاز الكندي إلى أسواق الولايات المتحدة الأمريكية، وعند استحالة نقل الغاز خلال خطوط الأنابيب كما هو الحال بالنسبة لدولة قطر حيث أن الأسواق الرئيسية على بعد آلاف الكيلومترات يعتبر إسالة الغاز هو الحل الأمثل لنقل أكثر سهولة.

إنتاج الغاز الطبيعي المسال في خطوط الإسالة

يتدفق الغاز في خطوط الإسالة لتحويله إلى غاز طبيعي مسال. وخط الإنتاج هو وحدة معالجة مستقلة، ويضم المجمع آليات الضغط، وتوربينات (عنفات) ،وأوعية وخطوط أنابيب متقاطعة والتي تسيل الغاز وتحوله إلى الغاز الطبيعي المسال. وخلال المرحلة الأولى من هذه العملية يتم تنقية الغاز من الشوائب – مركبات الكبريت – ثاني أكسيد الكربون والماء-على مراحل.

فصل المنتجات الثانوية

وفيما بعد يتم تبريد الغاز بواسطة البروبان وعملية التبريد المختلطة. يتم فصل الهيدروكربونات الثقيلة وتجزأته إلى غاز البترول المسال ومكثفات المصنع ، حيث يقوم المبادل الحراري الرئيسي في كل خط إنتاجي بتبريد الغاز إلى نحو 150 درجة تحت الصفر وذلك باستخدام نظام التبريد المختلط ويقوم بإسالته في هذه العملية.

التخزين والشحن عند 162 درجة حرارة تحت الصفر

وفي النهاية، وعند انخفاض الحرارة ووصولها إلى162 درجة تحت الصفر، يتم إزالة النيتروجين، من ثم يتم ضخ الغاز الطبيعي المسال لأحد صهاريج التخزين الأربعة ويصبح جاهزاً لتحميله على ناقلات صممت خصيصاً لنقل الغاز الطبيعي المسال.

ولكل من الصهاريج الأربعة جدار إسمنتي تبلغ سماكته متر واحد يحتوي على بطانة داخلية من الحديد المعزول تماما للمحافظة على حرارة الغاز المسال 160درجة سيلزية تحت الصفر (260 درجة فهرنهايتية تحت الصفر) ، وتبلغ القدرة الاستيعابية للصهريج الواحد إلى 85.000 متر مكعب وتعادل القدرة الاستيعابية للصهاريج الأربعة إنتاج المصنع في خمسة أيام ، ويتم نقل الغاز الطبيعي المسال إلى الأسواق على متن ناقلات خاصة لنقل الغاز الطبيعي المسال.

شحن منتجاتنا إلى العالم

ولشحن الغاز الطبيعي المسال إلى زبائننا في اليابان وإسبانيا تمتلك قطرغاز حالياً أسطول مكون من إحدى عشر سفينة بنيت خصيصاً لهذا الغرض ويبلغ استيعاب كلاً منها 135 متر مكعب (4.8 مليون قدم مكعب) ، وتحتوي كل سفينة على خمسة خزانات موس روسنبيرج الكروية للغاز الطبيعي المسال ، حيث تستخدم لنقل الغاز الطبيعي المسال من قطرغاز للمشترين اليابانيين خلال رحلة ذهاب وعودة تقطعها فيما بين قطر واليابان مرة واحدة في الشهر تقريباً.

ابتكار طرازين جديدين من ناقلات الغاز الطبيعي المسال

وفي الوقت الحالي وتماشياً مع التطوير الذي تشهده مشاريع قطرغاز 2 و 3 و4 ابتكرت قطرغاز تطوير طرازين جديدين من ناقلات الغاز الطبيعي المسال والتي تعرف بسفن كيوفليكس وكيوماكس والتي تعد نقلة نوعية في مجال استيعاب وقدرات ناقلات الغاز الطبيعي المسال.
حيث تستوعب كل سفينة من هذا النوع شحنة تقدر بحوالي 210,000 إلى266,000 متر مكعب وهي أكبر من الأسطول الحالي لناقلات الغاز الطبيعي المسال بنسبة 80%.

إعادة التغويز(إعادة الغاز المسال إلى الحالة الغازية) استعداداً للتسليم

عند وصول الغاز إلى جهة الاستيراد يتم نقل الغاز الطبيعي المسال عبر الساحل وإعادة تغويزه بمعنى إعادته إلى الحالة الغازية، من خلال إعادة تسخين الغاز الطبيعي المسال حتى يعود إلى حالته الغازية. ويرتبط مصنع إعادة التغويز بمرافق التخزين وخطوط الأنابيب، وبعدها يصبح الغاز معد للتوزيع، باعتبارها الطاقة المفضلة في مجال العمل والاستخدامات المنزلية في الأسواق الكبرى حول العالم.

كيف يتم قياس الغاز

يستخدم القائمون على صناعة الغازالطبيعي مقاييس عدة لقياس الغاز بناءً على إن كنت ترغب بقياس حجم الغاز الطبيعي المسال أو لقياس محتوى الطاقة، أو لتحديد حالته غازية أم سائلة. والمقياس الأساسي الذي نستخدمه في قطرغاز هو مليون طن سنوياً والذي يقيس كم الغاز الطبيعي المسال المنتج من مرافقنا سنوياً.

سلسلة من المنتجات الثانوية

عند استخراج الغاز الطبيعي من تحت سطح البحر، يكون عبارة عن مزيج من عدد من المركبات الطبيعية والتي عادةً ما تكون بكميات قليلة جداً. وخلال عملية التسييل، يتم فصل المكونات الأخرى. ونتيجة للكم الهائل من الغاز الذي يتم إنتاجه أصبحت هذه المنتجات الثانوية ذات قيمة حيث نقوم بمعالجتها وشحنها إلى أسواق مختلفة وتشمل غاز البترول المسال، الكبريت والهيليوم.

الطاقة النظيفة المفضلة

أصبح الغاز الطبيعي المسال الوقود المفضل لمرافق الطاقة حول العالم نظراً لميزة الاحتراق النظيف وقلة انبعاث ثاني أكسيد الكربون لكل وحدة من وحدات الطاقة، بالإضافة إلى كفاءته العالية عند استخدامه لتوليد الطاقة في محطات الدارة المركبة توليد الطاقة.


 أخبار

قطرغاز تنظم حملة للتبرع بالدم في مقرها في الدوحة وراس لفان
نظمت شركة قطرغاز مؤخراً حملة للتبرع بالدم في مقرها...
قطرغاز تتوج الفائزين في بطولة قطرغاز الثانية للشطرنج
أجريت النسخة الثانية من بطولة قطرغاز للشطرنج التي ...
قطرغاز ترعى الجمعية القطرية لهوكي الجليد للناشئين للعام الثاني على التوالي
أعلنت شركة قطرغاز للعام الثاني على التوالي عن رعاي...
Separator