قطرغاز تكمل بنجاح مشروع إستزراع الشعاب المُرجانية الاصطناعية بالقرب من جزيرة البنانا

الدوحة - قطر - 12 يناير 2020

​من منطلق المسؤولية البيئية تجاه حماية الحياة الفطرية وضمان استدامة الثروة السمكية والمحافظة على التنوع البيولوجي في البيئة البحرية القطرية، قامت شركة قطرغاز للتشغيل المحدودة (قطرغاز)، بالتعاون مع وزارة البلدية والبيئة ممثلة بإدارة التقييم البيئي و إدارة الثروة السمكية، باستكمال مشروع استزراع الشعاب المرجانية الاصطناعية، بالبيئة البحرية المحاذية لجزيرة البنانا.

فقد تم بنجاح  إنزال وتثبيت عدد 200 وحدة من الشعاب المُرجانية الاصطناعية، بالتنسيق مع إدارة الثروة السمكية وإدارة التقييم البيئي  بوزارة البلدية والبيئة، و إدارة أمن السواحل والحدود  بوزارة الداخلية.

ويساهم هذا المشروع في تأهيل البيئة البحرية وإثرائها بتوفير المواطن للأسماك والكائنات المائية الأخرى وتعزيز فرص التوعية العامة .

ويعدُّ هذا المشروع أحد المبادرات البيئية التي تعتبر جُزءاً من إلتزامات شركة قطر غاز للمشاريع،  للمساهمة في إثراء البيئة البحرية والحد من الآثار البيئية السلبية الناجمة عن المشاريع الصناعية. تأتي مبادرات قطر غاز البيئية تماشيا مع ركيزة التنمية البيئية لتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030، والتي تدعو إلى حماية البيئة لدولة قطر وتحقيق الاستدامة للموارد البحرية الحية.

تضمَّن المشروع إعداد دراسة تقييم الاثر البيئي، وتنفيذ برنامج المسوحات البحرية لاختيار أنسب المواقع لإنزال مجسمات الشعاب المرجانية الاصطناعية، وفقاُ لمعايير وزارة البلدية والبيئة، الخاصة بملائمة مواقع الإنزال ومواصفات الشعاب المرجانية الصناعية صديقة البيئة. هذا وقد تم تصميم وتصنيع الشعاب المرجانية الاصطناعية محليا و باستخدام مواد صديقة للبيئة وفق دراسات علمية، لتلائم طبيعة الموقع.

والجدير بالذكر في هذا الصدد، إن المحافظة على البيئة الفطرية، واحدة من الأساسيات التي تتبناها قطرغاز، وتسعى إلى تحقيقها كجزء من مبادراتها الخاصة بالمسؤوليَّة الاجتماعية و البيئية. فقد قامت شركة قطر غاز بتنفيذ مشاريع ناجحة مماثلة، حيث تم نقل ما يقارب عدد 4500 من الشعاب المرجانية الحيّة في عام 2007، إلى مناطق بيئية بحرية ملائمة.

 بالإضافة إلى ذلك فقد تم نقل وإعادة استزراع مايقارب عدد 3000 من الشعاب المرجانية الحية خلال الفترة 2012-2014 ضمن مشاريع التوسعة لدى قطرغاز، إلى بيئات بحرية مناسبة في شمال قطر.

وقد تم تنفيذ هذه المبادرات بالتنسيق مع وزارة البلدية والبيئة، وفقاً للمتطلبات البيئية التشريعية القطرية التي تتوافق مع  المعايير والمواصفات العالمية ذات الصلة.