قطرغاز تحتفل بإنجاز بارز فيما يتعلق بمشروع توسعة منصة السكِن البحريَّة لحقل الشمال "برافو"

الدوحة - قطر - 4 فبراير 2020

استطاعت شركة قطرغاز للتشغيل المحدودة (قطرغاز) تسطير إنجازٍ بارزٍ في مشروعها الخاص بتوسعة منصة السكن البحرية لحقل الشمال "برافو"، حيث نجحت في إكمال تصنيع الهيكل الفولاذي لمنصة السكن البحريَّة بأمان، وذلك من خلال شركة ناقلات كيبل للأعمال البحرية المحدودة في حوض "أرحمة بن جابر الجلاهمة" لبناء وإصلاح السفن.

ويحظى هذا المشروع بأهميَّة خاصة بالنسبة لدولة قطر، حيث أنَّه ولأول مرَّة يتم تصنيع هيكل فولاذي رئيسي لمنصة سكن بحريَّة بشكل كامل في حوضٍ محليٍّ في الدولة. ويأتي هذا المشروع تماشياً مع التزام قطرغاز ببرنامج توطين الخدمات والصناعات في قطاع الطاقة "توطين"، وهو مشروع أطلقته قطر للبترول بهدف تعزيز توطين سلسلة التوريد في القطاع، بما يُعزِّز تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030 من خلال دعم الشركات العاملة في المشاريع القائمة على المعرفة والتقنية.

وفي سياقٍ مُتَّصل، قامت قطرغاز بتنظيم حفلٍ بمناسبة شحن وتحميل دعامات الهيكل الفولاذي وجُزؤه العلوي من راس لفان، وقد حضر هذا الحفل ممثلون عن مساهمين قطرغاز وكبار المسؤولين التنفيذيين في الشركة، وشركة ناقلات كيبل للأعمال البحرية المحدودة ومقاول المشروع؛ شركة روزيتي مارينو.

وقد ألقى الشيخ خالد بن خليفة آل ثاني، الرئيس التنفيذي لقطرغاز، كلمةً في الحفل قال فيها: "إن هذا المشروع يُعدُّ إنجازاً يشهد له تاريخ دولة قطر، حيث أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إكمال تصنيع هيكل فولاذي بحري رئيسي كبير بهذا الحجم في حوض قطري. وهذا الإنجاز إن دلَّ على شيء، فإنما يدلُّ على القدرات والمهارات والموارد المتوفرة على الصعيد المحلي في حوض "أرحمة بن جابر الجلاهمة" لبناء وإصلاح السفن لتصنيع الهياكل الفولاذية البحريَّة الكبيرة والمتطورة.  

وأردف الشيخ خالد قائلاً: "لا يسعني في هذا المقام إلا أن أُهنئ فريق المشروع والمقاولون المشاركون الذين نجحوا في ضمان تنفيذ هذا المشروع، واستطاعوا مواجهة التحديات التي تعترض نجاح قيام مشاريع بهذا الحجم وهذه النوعيَّة، وإن هذا العمل بمثابة تجسيد لروح التفاني والالتزام اللذين أبدتهما كافة الأطراف."  

وفي معرض تعليقه على هذه المناسبة، صرَّح المهندس عبدالله فضاله السليطي، الرئيس التنفيذي لشركة ناقلات قائلاً: "إننا نشعر بالفخر والاعتزاز لتنفيذ هذا المشروع بصورةٍ آمنةٍ وبكفاءة عالية وفقاً للجدول الزمني المحدّد، وذلك من أجل دعم نهضة صناعة الطاقة في دولة قطر. وإن هذا المشروع ليس إنجازاً بارزاً لدولة قطر فحسب، بل هو أيضاً خير دليل على الخبرات العريقة التي تتمتَّع بها شركة ناقلات كيبل للأعمال البحرية المحدودة في تنفيذ مشاريع تصنيع منصات ومنشآت بحريَّة."

وأضاف قائلاً: "أودُّ أن أهنئ الفريق القائم على المشروع فرداً فرداً على تفانيهم والتزامهم وجهودهم الطيبة التي تم تتويجها بهذا الإنجاز الهام، ولا أنسى أن أُعرب عن شكري وتقديري لقطرغاز- شريكنا منذ أمد بعيد - على دعمهم القوي لنا وثقتهم الغالية بنا طوال هذه الفترة. هذا وإننا ماضون قدماً ونتطلَّع إلى العمل على المزيدِ من هذه المشاريع الكبيرة التي يتمُّ تنفيذها وبكل فخرٍ في دولة قطر ومن أجل قطر. وعلاوةً على ذلك، سوف يؤدي ذلك إلى استكمال حلقات سلسلة الخدمات البحريَّة الحاليَّة التي نُقدِّمها، ونحن على ثقة من قدرتنا على مواصلة تقديم خدمات آمنة وموثوقة وفعَّالة لعملائنا".

إلى ذلك وفي السياق نفسه، منحت قطرغاز في وقت سابق عقد الهندسة والتوريدات والإنشاء لمشروع توسعة المساكن البحرية إلى شركة روزيتي مارينو، والتي نفَّذت التصاميم الهندسية للمشروع في إيطاليا. وقد تم الاضطلاع بتنفيذ كافة أعمال التصنيع من قبل شركة ناقلات كيبل للأعمال البحرية المحدودة في حوض "أرحمة بن جابر الجلاهمة" لبناء وإصلاح السفن في ميناء راس لفان.

ويُذكر أن هذا المشروع سيُوفِّر مساكن إضافيَّة من شأنها أن تزيد من عدد نُزلاء المساكن البحريَّة بواقع 90 شخصاً، وسيعمل هذا المشروع عند اكتمال تركيب كافة الوحدات السكنية على تلبية الاحتياجات التشغيلية الإضافية. ويشتمل نطاق عمل المشروع على بناء دعامات وقوائم بأربعة أرجل تزن حواليّ 2200 طُناً. وسوف تقوم هذه الدعامات والقوائم بدعم منصة الوحدات السكنية الجديدة التي تزن حواليّ 2800 طُناًـ، وتتكوَّن من خمسة طوابق، ومهبط مروحيّة مُجهَّز تجهيزاً كاملاً، وستة جسور تربط ما بين الوحدات السكنيَّة الحالية والخدمات والمرافِق.

ومن الجدير بالذكر أن ما يزيد عن 900 شخص عملوا في هذا المشروع قد أتمُّوا مُؤخراً 2.5 مليون ساعة عمل بشكل آمن دون وقوع أي حادث مُقعِد عن العمل. ويأتي إنجاز رئيسي آخر للمشروع مُتمثلاً بالنقل والتركيب الآمنين للهيكل الفولاذي الذي يزن حواليّ 5000 طُناً إلى حقل الشمال "برافو" البحري في فبراير 2020. وسوف يتم تنفيذ أعمال التحميل والتنزيل والشحن والتركيب بواسطة المقاول هيريما (Heerema)، وذلك باستخدام سفينتهم ذات الرافعة الثقيلة، والتي يطلق عليها اسم "ايغر" (Aegir).

لقد تم تصميم مساكن حقل الشمال "برافو" القديمة التي تم تركيبها عام 1995 من أجل تلبية الاحتياجات التشغيلية لخطيِّ الإنتاج قطرغاز 1 و 2. وقد تم تدشين مشروع توسعة المساكن البحرية لتلبية التغييرات في المتطلبات التشغيلية، نتيجة عن المشاريع التوسُّعية المختلفة. وعلاوة على ذلك، سيتم إجراء تعديلات وتوسعات على المساكن والمنشآت الحالية، وذلك من أجل دمجها بشكل ملائم مع المساكن الجديدة الإضافيَّة.