قطرغاز تُنجز مشروعًا بيئيًا بارزًا لحماية التنوع البيولوجي البحري في دولة قطر

الدوحة - قطر - 19 أكتوبر 2021

تولت قطرغاز بالتعاون مع وزارة البلدية والبيئة وجامعة قطر تنفيذ مشروع نقل الشعاب المرجانية و  المحافظة  عليها وإثراء البيئة البحرية  للحفاظ  على التنوُّع البيولوجي البحري في دولة قطر. 

ومن الجدير بالذكر أن هذا المشروع يتماشى مع ركيزة التنمية البيئية عن رؤية قطر الوطنية 2030، ويتضمن تصنيع و إنزال الشعاب المرجانية الاصطناعية، ونقل و تثبيت الشعاب المرجانية الحية عليها في المناطق المحددة من قبل وزارة البلدية والبيئة. يعد هذا المشروع أول حاضنة من نوعها للشعاب المرجانية الحية في المنطقة، حيث تم تجهيز المختبرات بأفضل التكنولوجيا في مركز أبحاث الأحياء المائية التابع لإدارة الثروة السمكية في وزارة البلدية والبيئة لتلبية متطلبات المشروع. وعلاوةً على ذلك، تم وضع خطة رصد ومراقبة شاملة طويلة المدى للشعاب المرجانية المنقولة، حيث أنه بعد الإنتهاء من المشروع سوف يتم تسليم جميع المناطق الجديدة للشعاب المرجانية إلى وزارة البلدية والبيئة لإدراجها تحت قائمة المحميات الطبيعية لدولة قطر.   

وفي سياق متصل، تحظى قطرغاز بإرث  في مجال حماية التنوع البيولوجي البحري، إذ قامت الشركة منذ سنة 2007 بنقل أكثر من 7500 من الشعاب المرجانية الحيَّة من مناطق خطوط الأنابيب المتأثرة إلى مناطق بحرية مناسبة متعددة تمت دراستها بشكل تفصيلي، بما في ذلك إنزال أكثر من 400 وحدة من الشعاب المرجانية الاصطناعية في العديد من المواقع البحرية بدولة قطر. 

وبالاشارة إلى برنامج قطرغاز الحالي لإدارة الشعاب المرجانية الذي تم تنفيذه لإثراء البيئة البحرية الفطرية وتقليل  الآثار المُترتبة من مشروع استدامة إنتاج حقل الشمال، يتضمن هذا البرنامج تنفيذ مشروع إنزال أكثر من 150 وحدة من الشعاب المرجانية الاصطناعية في المنطقة الشمالية البحرية لدولة قطر، ويتم استخدام مزيج خرساني صديق للبيئة لتصنيع النماذج المرجانية ، ومن ثم إنزالها في البيئة المخصصة لها بعد إجراء تقييم بيئي بحري شامل في المنطقة. وتبع ذلك نقل أكثر من 1250 من الشعاب المرجانية الحيَّة بعناية من موقع خطوط الانابيب لمشروع استدامة إنتاج حقل الشمال.   

وبالإضافة لذلك، يشمل برنامج إدارة الشعاب المرجانية إنشاء حاضنة فريدة من نوعها للشعاب المرجانية في مركز أبحاث الأحياء المائية في رأس مطبخ شماليّ دولة قطر. حيث يشمل البرنامج نقل أكثر من 400 من الشعاب المرجانية الحيَّة إلى الحاضنة لتجزئتها وإعادة تأهيلها لبيئاتها البحرية الجديدة التي تم اختيارها وفق دراسات بيئية بحرية.

 وقد قام مسؤولون من وزارة البلدية والبيئة وقطرغاز وجامعة قطر مؤخرا بزيارة إلى مختبر مركز أبحاث الأحياء المائية للاطلاع على سير المشروع ونجاحه. 

ومن المثير للاهتمام أن مشروع حاضنة الشعاب المرجانية الحية قابل للتوسعة ليصبح  بنكاً وطنياً للشعاب المرجانية، وهي بذلك تسهم في مشاريع التنوع البيولوجي البحري وحماية الشعاب المرجانية في المستقبل في دولة قطر بشكل خاص والمنطقة بشكل عام. ومن المتوقع أن يُمهِّد هذا البرنامج الفريد من نوعه الطريق لأساليب مُستدامة للحفاظ على النُظم الإيكولوجية البحرية.


برنامج حاضنة الشعاب المرجانية في مركز بحوث المصايد المائية، راس مطبخ

مسؤولون من وزارة البلدية والبيئة وقطرغاز وجامعة قطر خلال زيارة مركز بحوث المصايد المائية​​​