قطر للبترول تعلن بدء أعمال شركة قطرغاز الجديدة الشركة الوحيدة لتصدير الغاز القطري

الدوحة - قطر - 3 يناير 2018

​أعلنت قطر للبترول البدء الرسمي لأعمال شركة قطرغاز الجديدة في أعقاب الانتهاء الناجح لعملية ضم أنشطة شركتي راس غاز وقطرغاز التي كان قد أُعلن عنها في ديسمبر 2016.

وجاء الإعلان في مؤتمر صحفي للمهندس سعد بن شريده الكعبي، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول، عقده في المبنى الرئيسي لقطر للبترول بحضور ممثلين من إكسون موبيل، وتوتال، وكونوكو فيليبس، وشل – الشركاء الدوليين في قطرغاز وراس غاز.

وقال المهندس الكعبي " كان هدفنا من خطة ضم أنشطة شركتي قطرغاز وراس غاز هو دمج الموارد والقدرات المميزة للشركتين لخلق مشغل طاقة عالمي فريد من نوعه من حيث الحجم والخدمة والموثوقية، ولتعظيم القيمة المضافة لنا ولشركائنا، ولتعزيز المكانة التنافسية لقطاع الغاز القطري.”

وأضاف المهندس الكعبي: "جدير بالذكر بأن دمج الشركتين سيوفر سنويا حوالي 2 مليار ريال قطري من التكلفة التشغيلية." 

​وقد أعلن الرئيس التنفيذي لقطر للبترول خلال المؤتمر الصحفي عن ولادة قطرغاز الجديدة قائلا: "اعتبارا من الأول من يناير2018 ، أصبحت جميع المشاريع التي تديرها قطرغاز وراس غاز سابقا تدار الآن من قبل شركة قطرغاز الجديدة، والتي هي نتيجة ضم هذين المركزين المتميزين في صناعة الطاقة في قطر. اليوم يسرني أن أعلن أننا حققنا هدفنا بنجاح كبير وفي الوقت المحدد.

وأكد المهندس الكعبي أنه "بانتهاء عملية الضم، أصبحت قطرغاز الجديدة هي الشركة الوحيدة التي تصدر الغاز القطري المسال للعالم، برؤية واحدة، ونظام إدارة واحد، وثقافة عمل واحدة. ويسعدني أن أعلن عن تعيين الرئيس التنفيذي الحالي لقطرغاز الشيخ خالد بن خليفة آل ثاني رئيسا تنفيذيا لشركة قطرغاز الجديدة."

وفي ختام تصريحه قدّم المهندس سعد بن شريده الكعبي شكره لمشتري الغاز القطري قائلا: "أود أن أتقدم بجزيل الشكر لكل المشترين للغاز القطري حول العالم على ثقتهم بقطر للبترول وبدولة قطر، ونتعهد لهم ببذل قصارى جهدنا للوفاء بالتزامنا لتوصيل الغاز المسال لدولهم الصديقة."

كما شكر المهندس الكعبي فرق الإدارة في كل من قطر للبترول وشركائها الدوليين وقطرغاز ​وراس غاز الذين بذلوا جهودا كبيرة لإتمام عملية التكامل. 

وستستمر عملية التكامل في التركيز على توفير خدمات متقدمة تتصف بالموثوقية والكفاءة والفعالية، فضلا عن تعزيز المشاريع التي تديرها والتي لم تتأثر عملياتها بعملية التكامل، حيث أعطيت الأولوية العليا لضمان استمرارية الأعمال على نحو سلس ومستمر وخالٍ من المخاطر.